الدوافع الغريزية والسلوكات الفطرية لبني البشر
Play • 37 min

محاضرة ثرية للدكتور مصعب قاسم عزاوي يلخص من خلالها مجموعة الدوافع والأهداف الغريزية التي تمثل النواظم الأساسية التي تقود سلوكات البشر وبشكل عفوي لا إرادي مخطط له في الغالبية المطلقة من الأحيان، بالإضافة إلى مجموعة السلوكات الغريزية لبني البشر متمثلة في الخوف والعدوانية والإفراط في الأكل.

 

أولاً: الحاجة لتحقيق القبول الاجتماعي

يسعى جميع البشر إلى تحقيق أقصى درجة من القبول والرضا والتثمين والتقدير لوجودهم واجتهادهم وعملهم وفعلهم وتفاعلهم مع محيطهم الاجتماعي، وقد يستحيل إيجاد إنسان سوي يعتقد بعدم حاجته لتحقيق ذلك القبول والرضا الاجتماعي عن شخصه وسلوكه، كما أثبتت ذلك العديد من الدراسات السلوكية المسحية العالمية الكبرى.

 

ثانياً: الميل للانتماء إلى مجموعة

يميل أبناء البشر بشكل فطري للانخراط في عديد مجموعة ما، والتفاعل معها، و التآثر مع الأعضاء الآخرين فيها، وتعزيز علاقاته المتبادلة معهم.

 

ثالثاً: الميل للتواصل الفعال والتأثير على الآخرين

وهو ميل فطري لدى الإنسان للتواصل الفعال مع البشر الآخرين والتأثير عليهم، وإقناعهم بما يعتقد بأنه الأفضل والأكثر نفعاً أو صواباً، بما ينعكس إيجابياً في المآل الأخير في تعزيز آليات التواصل بينه وبين الأفراد المحيطين، ويزيد من مكانته الاجتماعية، وفرصه في الحصول على مزايا أكثر ضمن المجموعة البشرية ينتسب إليها، والتي بدورها تعزز من فرصه في البقاء ونقل مورثاته إلى الأجيال اللاحقة.

 

رابعاً: الميل للدفاع عن النفس في مواجهة المعتدين

وهو ميل فطري لدى كل إنسان لحماية ذاته من الأذى الذي يمكن أن تتعرض له من قِبل بشر آخرين. وبالفعل هناك العديد من الآليات الحسية والعقلية الفطرية الغريزية المسخرة بشكل دائم ومستمر لرصد أي احتمالات للتعرض للأذى، واتخاذ إجراءات دفاعية حركياً و نفسياً وفيزيولوجياً بشكل سريع وشبه انعكاسي لدى رصد أي احتمالات لتحقق ذلك الأذى مهما كانت صغيرة.

 

خامساً: الميل لتشكيل وتوطيد علاقات حميمية مع الجنس الآخر والحفاظ عليها

يميل البشر بشكل غريزي لتشكيل علاقة حميمية مع الجنس الآخر، والتي تمثل النواة الأساسية الضرورية والتي دونها يستحيل نقل مورثات البشر إلى الأجيال اللاحقة.

 

السلوكات الفطرية لدى بني البشر:

هناك نماذج ثلاثة أساسية للسلوكات الفطرية لدى بني البشر وهي: الخوف والعدوانية والإفراط في الأكل، والتي تمثل تمظهرات بشكل سلوكات عيانية مشخصة لجملة الدوافع الغريزية الأساسية الخمسة المشار إليها آنفاً، مجتمعة في سلوكات تكيفية تهدف في مجملها إلى تعزيز فرص البقاء على الحياة، وتحقيق أكثر لأهداف الدوافع الغريزية الأساسية، وزيادة احتمالات وفرص نقل المورثات إلى أجيال لاحقة.

 

ملاحظة: يمكن قراءة النص الكامل للمحاضرة على الموقع الإلكتروني لمكتبة دار الأكاديمية.


Search
Clear search
Close search
Google apps
Main menu